الرئيسية » المدونة » مقتل ريجيني.. النيابة المصرية تغلق القضية وإيطاليا تعتزم التحرك في المحافل الدولية

مقتل ريجيني.. النيابة المصرية تغلق القضية وإيطاليا تعتزم التحرك في المحافل الدولية

أعلنت النيابة المصرية أمس الأربعاء عدم إقامة دعوى جنائية في قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني بالقاهرة، واستبعاد اتهام 5 عناصر أمنية في الواقع، وهو ما رفضته إيطاليا.

وفي بيان للنيابة المصرية العامة جاء أنه “لا وجه لإقامة الدعوى الجنائية في واقعة قتل واحتجاز وتعذيب جوليو ريجيني مؤقتا لعدم معرفة الفاعل، وتكليف جهات البحث بمتابعة التحري لتحديده”.

كما ورد في البيان “استبعاد ما نسب إلى 4 ضباط وفرد شرطة بقطاع الأمن الوطني في تلك الواقعة من الأوراق، وأنه لا وجه لإقامة الدعوى الجنائية في واقعة سرقة منقولات المجني عليه بالإكراه لانقضائها بوفاة المتهمين”.

لكن وزارة الخارجية الإيطالية أكدت رفضها بيان النيابة المصرية، وقالت إنها ستواصل التحرك في المحافل الدولية للكشف عن ملابسات مقتل ريجيني ومعاقبة الجناة.

من جهته، قال رئيس البرلمان الإيطالي روبرتو فيكو إن بيان النيابة المصرية مستفز، والمبررات التي ساقها غير مقبولة ومخزية.

وفي تصريحات للجزيرة مباشر، قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الإيطالي بيرو فاسيلو إن من بين المتورطين في قتل ريجيني ضباط شرطة واستخبارات.

وأضاف فاسيلو أن تصريح النيابة العامة المصرية غير مقبول، لأنه يسيء إلى عائلة ريجيني وإلى الحكومة الإيطالية.

وأكد أن التحقيق سيتواصل على النحو الذي حدده القضاة الإيطاليون.اعلان

والإيطالي ريجيني (26 عاما) هو طالب دراسات عليا في جامعة كامبردج، وكان يجري بحثا في القاهرة لنيل درجة الدكتوراه، وقد اختفى لمدة 9 أيام، وبعد ذلك عثر على جثته وعليها آثار تعذيب في فبراير/شباط 2016.

وفي 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أعلنت “نيابة الجمهورية بروما” الاشتباه بمسؤولية 5 أفراد في أجهزة أمنية مصرية عن مقتل الطالب الإيطالي، في حين تحفظت النيابة المصرية في بيان آنذاك على الاشتباه في عناصر أمنية، وتحدثت عن “تشكيل عصابي” بغرض السرقة يستخدم وثائق أمنية مزورة.

علاقات متوترة

من جهته، قال المتحدث باسم منظمة العفو الدولية في إيطاليا إن بيان النيابة العامة المصري غير مقبول، ويجب على الحكومة الإيطالية أن ترفضه.

وقال ريكاردو نوري في تصريحات لصحيفة “لا ريبوبليكا” (la Repubblica) إن البيان الصادر اليوم يجب أن يلقى رد فعل قويا من الجانب الإيطالي.

وتوترت العلاقات بين القاهرة وروما عقب العثور على جثة ريجيني، خاصة في ظل اتهام وسائل إعلام إيطالية أجهزة الأمن المصرية بالضلوع في تعذيبه وقتله، وهو ما نفته القاهرة مرارا.

وفي 18 ديسمبر/كانون الأول الجاري طالب نواب أوروبيون بتفعيل آلية العقوبات ضد النظام المصري بسبب انتهاكاته المستمرة لحقوق الإنسان، وذلك على خلفية قضية مقتل ريجيني.

وقالت رئيسة لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي ماري أرينا -خلال جلسة في بروكسل للتصويت على مشروع قرار يناقش ملف حقوق الإنسان بمصر- لقد “حان الوقت لتفعيل آلية العقوبات ضد النظام المصري بسبب انتهاكاته المستمرة لحقوق الإنسان”

.المصدر : الجزيرة + وكالات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *