الرئيسية » المدونة » وزير خارجية المغرب: انتخابات ليبيا هي الأفق الوحيد لحل أزمتها

وزير خارجية المغرب: انتخابات ليبيا هي الأفق الوحيد لحل أزمتها

3/9/2021

قال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة إن الاستقرار الذي تشهده ليبيا هو استقرار ظاهري غير دائم، ويرتبط بحزمة إجراءات تشمل تنظيم الانتخابات في وقتها.

وأضاف بوريطة، في مؤتمر صحفي بالرباط عقب مباحثات أجراها مع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، أن تسوية الأزمة الليبية لن تتم عن طريق المؤتمرات أو التدخلات الخارجية، بل بأيدي الليبيين أنفسهم بتنظيمهم للاستحقاق الانتخابي في موعده.

من جهته، دعا رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح دول الجوار والمجتمع الدولي لدعم إجراء الانتخابات في وقتها، وقال إن الموقف في ليبيا سيكون أسوأ إذا تعذر إجراؤها.

وأوضح صالح أن قانون انتخاب رئيس الدولة الليبية جاهز، كما هو الشأن بالنسبة لقانون انتخاب مجلس النواب الذي يُمكن أن تُدخل عليه بعض التعديلات.

مؤتمر دول الجوار

وتأتي زيارة صالح إلى المغرب بعد نحو أسبوع من زيارة عبد الله اللافي نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، استغرقت يوما واحدا.

كما يأتي هذا اللقاء عقب قرار وزراء خارجية بلدان الجوار الليبي في ختام اجتماعهم بالجزائر إرسال وفد وزاري إلى ليبيا بهدف تقييم مسار العملية السياسية، وتكثيف التواصل مع كافة الأطراف الأجنبية تأكيدا على حتمية الحل السياسي.

وتضمن البيان الختامي 16 نقطة، من بينها الدعوة لانسحاب كافة القوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب والمرتزقة من ليبيا، وإعادة تفعيل اللجنتين الفرعيتين الخاصتين بالسياسة والأمن.

وطالب وزراء خارجية بلدان الجوار الليبي بإشراك دول الجوار بشكل كامل في المحادثات أو المسارات التي يتم إطلاقها.

كما دعا البيان إلى تفعيل الاتفاقية الرباعية بين ليبيا ودول الجوار لتأمين الحدود المشتركة، واتفق وزراء خارجية بلدان الجوار الليبي على عقد الاجتماع المقبل في القاهرة.

وسبق أن احتضن المغرب 5 جولات من الحوار بين الأطراف المتنازعة في ليبيا، توصلت خلالها إلى اتفاق حول آلية تولي المناصب السيادية.

وبعد سنوات من الحرب، تشهد ليبيا انفراجا سياسيا. ففي 16 مارس/آذار الماضي، تسلمت سلطة انتقالية منتخبة -تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا- مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مأمولة في 24 ديسمبر/كانون الأول.

المصدر : الجزيرة + الأناضول


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *