الرئيسية » المدونة » وسم #إلغاء_حفل_كيفن_هارت يتصدر: لا للعنصرية ضد المصريين

وسم #إلغاء_حفل_كيفن_هارت يتصدر: لا للعنصرية ضد المصريين

حملة إلكترونية كبيرة نظمها مصريون، ضد الحفل المزمع إقامته في استاد القاهرة، في21 فبراير/ شباط المقبل، للممثل والمؤيدي الكوميدي، كيفن هارت، الداعم لحركة المركزية الأفريقية، والذي هاجم المصريين أكثر من مرة، وادعى أنهم سارقون للحضارة المصرية القديمة التي بنيت على أيدي الأفارقة.

المغردون دشنوا وسم “#إلغاء_حفل_كيفن_هارت” للتدوين عبره والتعبير عن رفضهم لإقامة حفل هارت، وتصدر قائمة الأكثر تداولاً على “تويتر” في مصر.

الشركة المنظمة لحفل هارت ردت على الحملة، وأكدت إقامته في موعده في القاهرة، رغم المطالبات بإلغائه بسبب تصريحات هارت السابقة المتهمة بالعنصرية ضد المصريين.نجوم وفن

مطالبات بإلغاء حفل كيفن هارت الأول في مصر

خبير الآثار المصرية زاهي حواس هاجم هارت وتنصل من ادعاءاته، وأنكر أي صلة بين الحضارة المصرية القديمة وبناء الأهرامات والأفارقة، وقال في مداخلة هاتفية مع شريف عامر وبرنامج “يحدث في مصر” أمس الثلاثاء: “أنا معرفوش لكن ممكن أقعد معاه وأفهمه والأميركان الأفارقة هاجموني ومنعوا ليا محاضرة لما قلت ملهمش علاقة بحضارتنا”.

وكان مذيع الراديو أحمد يونس من الداعمين للوسم، ونشر تغريدات تتضمن مقاطع فيديو، خاطب من خلالها المصريين للمشاركة في الحملة، والتوعية بخطورة المركزية الأفريقية “أفروسينتريك”، وتعجب من إقامة حفل لفنان يعلن عداوته الصريحة للمصريين.

وتحمس للحملة الممثل الشاب يوسف عثمان، وغرد: “ياريت الرجالة اللي اهتمت بموضوع رونالدو تهتم بردو معانا بموضوع الافروسينترزم وحفلة كيفين هارت”.

وتساءل الممثل ومذيع الراديو خالد عليش: “وجود كيفين هارت بعرض في مصر مش هي دي المشكلة.. المشكلة الحقيقية هل هيكون في رقابة على اللي هيقوله؟ يعني في سكريبت هنوافق عليه ولا هتبقى مفاجأة واللي حصل حصل، ولو في سكريبت وخطوط حمرا هل هو هيلتزم بيها ولا لأ؟”.

ومن خلال عدة تغريدات، شرحت نجلاء حجازي خطورة هارت وتأثيره دولياً، وقالت: “كيفن هارت من أهم داعمي وممولي حركة المركزية الأفريقية في الولايات المتحدة والعالم من خلال ثروته الكبيرة اللي بيستغلها في دعم الأفلام والبرامج اللي بتجسد قدماء المصريين على أنهم كانوا أفارقة سود”.

وأضافت: “في 4 نوفمبر الماضي كيفن اشترى شركة بلاك ساندز/الرمال السوداء وقرر إنتاج مسلسل كرتون للأطفال عنوانه Guide to Black History (الدليل لتاريخ السود) وفيه الأطفال الأفارقة في أميركا وخارجها بيتعلموا ان أجدادهم هما اللي بنوا الحضارة المصرية، أمال المصريين الحاليين يبقوا مين؟ الأفروسنتريك بيقولوا إننا مش أصحاب الأرض دي وإننا أحفاد الأجانب من أوروبا وتركيا والجزيرة العربية”.

كما حذرت أميرة أبو شهبة من فكر المركزية الأفريقية، وقالت ضمن عدة تغريدات: “‏‎#الافروسنترية_السوداء هذة الحركة أشبه بصهيونية سوداء لهم طموحات سرقة أرض وحضارة وتمكين مشروع وهمي لحقوق تاريخية في بلدنا، امتي المسؤولين هيبقو على قد الحدث! #الافروسنتريزم مش نشاط تافه دول هاجمو زاهي حواس شخصيا في قلب أميركا لأنه رفض ادعاءاتهم الهزلية وانهوا محاضرته في جامعة بنشاطهم!”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *