الرئيسية » المدونة » وصفت بـ”المسرحية”.. إعادة انتخاب بشار الأسد رئيسا لسوريا بنسبة 95% من الأصوات

وصفت بـ”المسرحية”.. إعادة انتخاب بشار الأسد رئيسا لسوريا بنسبة 95% من الأصوات

أعلن رئيس مجلس النواب السوري حمودة صباغ فوز الرئيس السوري بشار الأسد بأغلبية أصوات الناخبين المطلقة في الانتخابات الرئاسية التي أجراها النظام في المناطق الخاضعة لسيطرته.

وقال صباغ لدى إعلانه النتائج الرسمية للانتخابات مساء أمس الخميس إن الرئيس السوري فاز بنسبة أكثر من 95% بحصوله على 13 مليونا وأكثر من 540 ألف صوت، ليبدأ بشار الأسد (55 عاما) بذلك ولاية رئاسية رابعة مدتها 7 سنوات، وقد وصفت قوى غربية والمعارضة السورية تلك الانتخابات بأنها غير شرعية وصورية.اقرأ أيضالوموند: بعد 10 سنوات من الحرب.. بشار الأسد ملك على كومة من الأنقاضسوريا.. ما الفائدة من الانتخابات؟ وما البرنامج الذي سيقدمه بشار الأسد؟إيلي كوهين.. الجاسوس الذي كاد يكون رئيسا لسوريا

وأضاف رئيس المجلس أن نسبة الإقبال على التصويت في ثاني انتخابات رئاسية تشهدها سوريا منذ اندلاع مظاهرات فيها ضد حكم بشار الأسد عام 2011 بلغت 78.64%.

وحصل المرشحان الآخران اللذان نافسا الرئيس السوري في هذه الانتخابات -وهما عبد الله سلوم عبد الله ومحمود مرعي، وكلاهما غير معروف على نطاق واسع- على 1.5% و3.3% من الأصوات على التوالي، وفق الأرقام التي أعلنها صباغ.

وقد أجريت الانتخابات في المناطق الخاضعة فقط لسيطرة النظام، فيما غابت عن مناطق سيطرة الأكراد (شمال شرق) ومناطق سيطرة المعارضة (شمال غربي البلاد).

وفي 2014 أعيد انتخاب بشار الأسد بأكثرية 88% من الأصوات، بحسب النتائج الرسمية التي عادة ما تشكك فيها المعارضة والدول الغربية.

ورغم أن النتيجة كانت محسومة سلفا لصالح الأسد فإن عشرات آلاف السوريين احتشدوا في مناطق عدة تخضع لسيطرة النظام مساء أمس للاحتفال، وفق ما أفاد الإعلام الرسمي.

وما إن أعلن فوز بشار الأسد حتى دوى إطلاق نار كثيف في أنحاء عدة من دمشق احتفالا بالنتيجة، في حين أضاءت الألعاب النارية والمفرقعات ظلمة سماء العاصمة.

ونددت دول غربية بارزة في الآونة الأخيرة بإجراء الانتخابات، وقال وزراء خارجية الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا في بيان مشترك يوم الثلاثاء الماضي إن الانتخابات “لن تكون حرة ولا نزيهة”، فيما وصفت المعارضة السورية تلك الانتخابات بـ”المسرحية”.

ورد الأسد على الانتقادات الغربية بعد إدلائه بصوته في مدينة دوما التي شكلت أحد أبرز معاقل المعارضة قرب دمشق قبل أن تسيطر قواته عليها في العام 2018 إثر هجوم واسع بدعم روسي أعقب سنوات من الحصار، وقال لصحفيين “قيمة آرائكم هي صفر، وقيمتكم 10 أصفار”.

وجرى الاستحقاق الانتخابي في الوقت الذي ترزح سوريا تحت أزمة اقتصادية خانقة خلفتها سنوات الحرب وفاقمتها العقوبات الغربية.

وشهدت الليرة السورية تدهورا غير مسبوق مقابل الدولار، وبات أكثر من 80% من السوريين يعيشون -وفق الأمم المتحدة- تحت خط الفقر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *