الرئيسية » المدونة » 12 قتيلا بإنزال جوي أميركي بريف إدلب والبنتاغون يصف عمليته في سوريا بالناجحة

12 قتيلا بإنزال جوي أميركي بريف إدلب والبنتاغون يصف عمليته في سوريا بالناجحة

3/2/2022

قال مراسل الجزيرة إن قوات التحالف الدولي نفذت عملية إنزال جوي استهدف منزلا في ريف إدلب الشمالي؛ مما أسفر عن مقتل 12 -على الأقل- بينهم أطفال، في حين أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن قوات خاصة نفذت عملية وصفها “بالناجحة” لمكافحة الإرهاب شمال غربي سوريا.

وأفاد المراسل -نقلا عن مصادر محلية- بأن طائرات مروحية تابعة للتحالف الدولي حلّقت فوق منطقتي أطمة ودير بلوط في ريف إدلب الشمالي، وقامت بعملية إنزال جوي في محيط بلدة أطمة؛ مما أسفر عن مقتل 12 شخصا، بينهم 7 أطفال و3 نساء.

end of listblob:https://www.aljazeera.net/43d06a1e-a4d7-4848-b380-9fe2ca16acd8تشغيل الفيديومدة الفيديو 02 minutes 47 seconds02:47

وأضاف المراسل أن طائرات التحالف -الذي شكلته واشنطن لقتال تنظيم الدولة الإسلامية قبل سنوات- شنت 6 هجمات بالرشاشات الثقيلة، وسُمع صوت اشتباكات بعد عملية الإنزال الجوي.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر في المعارضة السورية المسلحة أن غارة التحالف استهدفت من يشتبه بأنه “جهادي” تابع لتنظيم القاعدة، من دون تحديد هويته ومن دون تأكيد بشأن مصيره.

وقال أحد السكان إن منقذين انتشلوا ما لا يقل عن 12 جثة من تحت أنقاض مبنى من عدة طوابق، بينهم أطفال ونساء.

وقال أحد المصادر إن صواريخ مضادة للطائرات أطلقها مقاتلو المعارضة، في حين أكد شهود أن الغارة انتهت بمغادرة الطائرات المروحية للمكان.

مهمة “ناجحة”

وأعلن البنتاغون أن قوات العمليات الخاصة نفذت تحت إدارة القيادة المركزية الأميركية مهمة ناجحة لمكافحة الإرهاب في شمال غربي سوريا مساء أمس.

وأضاف البنتاغون في بيان أنه لا توجد خسائر بين الجنود الأميركيين.

وقالت وسائل إعلام أميركية إن القوات الأميركية دمرت مروحية تابعة لها بعد تعرضها لعطل أثناء الغارة.

وأفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” (WSJ) بأن العملية أسفرت عن سقوط قتلى وتدمير عدد من المباني خلال تبادل لإطلاق النار، وأضافت أن العملية تم التخطيط لها في الأيام القليلة الماضية واستهدفت إرهابيا كبيرا.

وقالت الصحيفة إن الرئيس الأميركي جو بايدن سيتحدث في وقت لاحق اليوم بشأن العملية.

بدوره قال تشارلز ليستر الزميل والمدير في معهد الشرق الأوسط -الذي يتخذ من واشنطن مقرا- إنه تحدث مع سكان قالوا إن عملية التحالف استمرت أكثر من ساعتين. وأضاف أنه “من الواضح أنهم أرادوا هدفهم أيا كان حيّا”. وتابع “تبدو هذه أكبر عملية من هذا النوع” منذ غارة البغدادي.

وقُتل زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي في غارة للقوات الأميركية الخاصة في شمال غربي سوريا في 2019.

وتسيطر “هيئة تحرير الشام” على معظم شمال غربي سوريا، الذي يشمل محافظة إدلب وحزاما محيطا بها من الأراضي. وكانت تعرف سابقا بجبهة النصرة وكانت جزءا من تنظيم القاعدة حتى عام 2016.

قصف الباب

وفي مدينة الباب بريف حلب، قال مراسل الجزيرة إن 9 مدنيين -على الأقل- قتلوا وأصيب عشرات جراء قصف مدفعي وصاروخي شنته ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية.

وقال الدفاع المدني إن حصيلة القتلى غير نهائية وقابلة للارتفاع.

واستهدف القصف الأحياء السكنية وتسبب في حرائق ودمار كبير في المنطقة.

يشار إلى أن مدينة الباب بريف حلب الشرقي خاضعة لسيطرة المعارضة السورية وتوجد فيها قوات من الجيش التركي الداعم لها.

ودان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أمس الأربعاء استهداف “قوات سوريا” المدنيين بمدينة الباب (شمالي البلاد)، وعدّ الاعتداء جريمة حرب

.المصدر : الجزيرة


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *