أخبار

2000 جندي إسرائيلي تلقوا مساعدة الطب النفسي منذ “طوفان الأقصى”

وقالت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية): تم تصنيف حوالي ألفي جندي وجندية على أنهم مصابون جراء المعارك منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول وأنهم يحتاجون لرعاية طبية، منهم 200 كانوا في الأسابيع الثلاثة الأولى من العملية البرية.

وأضافت أن ما بين 75 إلى 80% من هؤلاء المجندين -ممن تم تصنيفهم كمصابين في المعركة- تمكنوا من العودة إلى صفوف وحداتهم في الميدان ومواصلة مشاركتهم.

وبحسب الهيئة، يتم تعريف المصاب في أرض المعركة على أنه جندي تعرض لحدث مثل إطلاق نار أو مواجهة أو إصابة أو كان شاهدا لإصابات خطيرة ومشاهد خطيرة لآخرين، مما أدى إلى تراجع في مستوى أدائه.

 

الضرر على المستوى الوظيفي

وتابعت هيئة البث الإسرائيلية: يمكن أن يتجلى الضرر على المستوى الوظيفي في ردود الفعل لديه مثل الانزواء أو الصمت أو القلق أو التوتر أو الشعور العام الصعب الذي يلازم الجندي في مثل هذه الحالات.

وبيّنت أنه كجزء من إجراءات التعامل مع الأمر ومبدأ العلاج النفسي التي حددتها هيئة الأطباء في الجيش، يستحسن إعادة الجندي المصاب إلى النشاط والمشاركة في أسرع وقت.

وذكرت الهيئة أنه منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، افتتح الجيش مركزين للصحة النفسية جنوب إسرائيل، بالإضافة إلى مركز اتصال هاتفي يعمل فيه علماء نفس وأطباء نفسيون وهم في خدمة الاحتياط.

وفي وقت سابق اليوم، ذكر الجيش الإسرائيلي أن عدد قتلاه -منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي- ارتفع إلى 401 جندي وضابط.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة، خلّفت 15 ألفا و523 شهيدا فلسطينيا، و41 ألفا و316 جريحا، بالإضافة لدمار هائل في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، بحسب مصادر رسمية فلسطينية وأممية.

المصدر : وكالة الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *