الرئيسية » المدونة

ترحيب ليبي بعودة السفارات إلى طرابلس.. أوروبا تجدد دعمها لحكومة الوحدة وتحث على انسحاب المرتزقة

رحبت طرابلس بعودة السفارات الأوروبية للعمل من العاصمة الليبية، داعية بقية الدول إلى اتخاذ الخطوة نفسها لخدمة الليبيين والأجانب، في حين أعلن مسؤول رفيع بالاتحاد الأوروبي استعداد الاتحاد لدعم حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، كما حث على انسحاب المرتزقة الأجانب من البلاد.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك في طرابلس مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، قالت وزيرة الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية الليبية نجلاء المنقوش إن إستراتيجية الحكومة واضحة وجادة تجاه إخراج المرتزقة الأجانب من ليبيا فورا.

وأكدت الوزيرة الليبية أن دور الحكومة هو تحقيق الاستقرار وتهيئة الظروف الملائمة لإجراء الانتخابات في وقتها المحدد نهاية العام الجاري، داعية الاتحاد الأوروبي إلى دعم المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في الجوانب الفنية واللوجيستية، والتوعوية أيضا.

من جهته، أكد رئيس المجلس الأوروبي -في المؤتمر الصحفي ذاته- أن جميع دول الاتحاد تتحدث بصوت موحد فيما يتعلق بدعم السلطات الليبية في جميع الملفات.

وأعلن المسؤول الأوروبي -خلال لقائه الأحد في طرابلس مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة- استعداد الاتحاد لتقديم كل أشكال الدعم لحكومة الوحدة، لتعزيز الاستقرار في البلاد وإجراء الانتخابات في موعدها المقرر.

50 ألف جرعة

ودعا ميشال إلى إخراج جميع المرتزقة الأجانب من ليبيا، كما أعلن قرب إرسال 50 ألف جرعة من لقاح كورونا إلى ليبيا دعما للحكومة.

من جانبه، شدد الدبيبة على أهمية دعم الاتحاد الأوروبي لبلاده، لا سيما في مجال الطاقة.

وذكرت وكالة الأناضول أن ميشال وصل طرابلس الأحد، في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها مسبقا وغير محددة المدة. وتعد هذه الزيارة الأولى لمسؤول أوروبي بعد تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الجديدة.

وأعلن ميشال -الذي التقى أيضا رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي- أن سفير الاتحاد الأوروبي سيباشر عمله في طرابلس خلال أسابيع، حسب الأناضول.اعلان

وبعد الزيارة التي قام بها مؤخرا وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا، والتي أعقبتها زيارة رئيس المجلس الأوروبي؛ من المقرر أن يزور العاصمة الليبية الثلاثاء كل من رئيس الحكومة الإيطالية ماريو دراغي، ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس.

وفي 16 مارس/آذار الماضي، تسلمت حكومة الوحدة والمجلس الرئاسي الجديد مهامهما لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مقررة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل

.المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *