الرئيسية » المدونة » التونسيون يهتفون في ذكرى الاستقلال: لا للانقلاب

التونسيون يهتفون في ذكرى الاستقلال: لا للانقلاب

تظاهر الآلاف في العاصمة التونسية اليوم إحياء للذكرى 66 لاستقلال بلادهم، وطالبوا “بإسقاط الانقلاب” ورددوا هتافات ورفعوا شعارات من بينها “يسقط الانقلاب”، و”حريات حريات، دولة البوليس وفات (انتهت)”، و”القضاء مستقل والعدالة هي الحل” و”عزل الرئيس واجب”.

وانطلقت مسيرة شارك فيها آلاف المتظاهرين من منطقة “باب سعدون” بالعاصمة نحو “ساحة باردو” حيث يقع مقر البرلمان، استجابة لدعوة أطلقتها حملة “مواطنون ضد الانقلاب” التي سبق أن قدمت خريطة طريق لإنهاء الأزمة السياسية في تونس، تتضمن إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة في النصف الثاني من 2022‎.

لكن السلطات الأمنية وضعت في حالة استنفار وانتشرت بكثافة ومنعت مرور السيارات بشارع “20 مارس” المؤدي إلى مقر مجلس نواب الشعب بضاحية باردو حيث مسار المظاهرة، كما فرضت عدم توقف عربات المترو في المحطات الموجودة على طريق المسيرة‎.

وتعيش تونس أزمة اقتصادية خانقة، بالإضافة إلى صراعات سياسية كبيرة بين الأحزاب المكونة للبرلمان التونسي والرئيس الحالي قيس سعيد، خاصة بعد تجميده البرلمان وفرض سلطته الرئاسية.

سيدة تونسية تحمل خبزا بيمينها وكيس مكرونة بيسارها تعبيرا عن الأزمة المعيشية الخانقة التي يشكو منها جموع التونسيين (الأوروبية)
المتظاهرون والشرطة وجها لوجه (رويترز)
التونسيون يطالبون بعودة بلادهم إلى المسار الديمقراطي (رويترز)
مشاركة نسائية في المظاهرات (الأوروبية)
جانب من المشاركين في المظاهرة (الاوروبية)
المظاهرة استجابة لدعوة من مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب” كما دعت حركة النهضة أنصارها إلى المشاركة فيها (رويترز)
متظاهرون أمام حاجز أمني أقامته الشرطة لمنع تقدمهم (الأوروبية)
استفار وانتشار واسعان من قبل الشرطة وأجهزة الأمن خلال المظاهرة (رويترز)
العلم الوطني التونسي حاضر دائما في مظاهرات التونسيين الرافضة لإجراءات قيس سعيد (الأوروبية)
شعار يطالب باستقلال القضاء لضمان العدالة وإنهاء الانفراد بالسلطة (الأناضول)
طفلة تونسية حرصت على الحضور مع أسرتها للمشاركة في المظاهرات (الأناضول)
أجهزة الأمن منعت توقف المترو في المحطات الموجودة بمسار المظاهرة (الأناضول)
المظاهرة تأتي في ذكرى استقلال تونس في 20 مارس/آذار 1956 (الأناضول)
جانب من الشعارات التي حملتها لافتات المتظاهرين (الأناضول)
نائب في البرلمان التونسي الذي حله الرئيس قيس سعيد يحمل بطاقة عضويته في البرلمان خلال المظاهرة احتجاجا على إجراءات الرئيس (الأناضول)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *