الرئيسية » المدونة » جودت الصحافي الذي تلقى رصاصة في الرأس

جودت الصحافي الذي تلقى رصاصة في الرأس

تحار، أيهما أجمل الغابة أم الشجرة الباسقة، الموجة أم البحر، سفينة قافلة الحرية أم بحارتها الأحرار. لم تُروَ ملحمتها بعد، وكل بطل من أبطالها له حكايته التي تستحق أن تروى وتعلم البشرية أن الدنيا بخير.

جودت شاب تركي عشريني كان على متن السفينة مرمرة، هو وزوجته وشقيقه. تلقى رصاصة جبانة في رأسه، وعندما شاهدته الزوجة مضرجا احتسبت وقالت إن فلسطين تستحق! هل كانت هي فلسطينه أم كان هو فلسطينها، من الشاهد ومن المشهود؟ أي عشق هذا؟ وهل بقي بشر من هؤلاء..

اعتصرت الذاكرة لتجميع رسم لصورة شهيدنا، كان مصورا صحافيا في وكالة الإغاثة الإنسانية التركية، وكان المسؤول عن الصحافيين في السفينة. وهو الدور الذي شغله في قافلة شريان الحياة. في تلك الملحمة التي نجحت في الوصول إلى غزة بعد نحو شهر من محاولات كسر الحصار.

عندما كنا في ميناء العريش محاصرين، قرر المسؤولون عن الحملة كسر حصار الشرطة المصرية التي كانت تطوق الميناء. كانت لحظة المواجهة تقترب. قال لي نحن نعرف كيف تتصرف قوات مكافحة الشغب عندنا، لكن أريد أن أفهم منك كيف تتصرف في بلادكم.

لم يرتعب من هجوم مئات من قوات مكافحة الشغب المدججين بالسلاح والعصي وقنابل الغاز وخراطيم المياه.. كان مقبلا غير مدبر!

المشهد نفسه تكرر في السفينة. كان الأتراك في المقدمة يليهم الوفد الأردني، لن يسمح للجيش الإسرائيلي باقتياد الركاب، كالنعاج، وتغيير مسار السفينة من دون كلفة عالية. بحسب الصحافة الإسرائيلية شارك في الهجوم خمسة آلاف يشكلون نصف قوات النخبة الإسرائيلية.

الهجوم كان من القوارب ومن الطائرات، تمكنوا من صد الجنود في القوارب، فلم يستطيعوا صعود السفينة، من خلال استخدام خراطيم المياه ذات الضغط العالي، والمواجهة البدنية، وفي الإنزال فوجئت قوات النخبة، وهو ما وصفته الصحافة الإسرائيلية بـ”الفشل الاستخباري” بمستوى المقاومة غير المسلحة، تمكن المتصدون العزل من “احتجاز” ثلاثة جنود. على الرغم من كثافة الرصاص الحي وقنابل الصوت والدخان.

كانت ملحمة شارك فيها الجميع، من بينهم القبطان الذي رافقه ابنه الذي لم يكمل عاما وزوجته. كان جودت في الطليعة، وفي النهاية طلب من الصحافيين الالتجاء إلى كبينتهم وأغلق الباب، تقدم الجندي الإسرائيلي وأطلق الرصاص على الباب، لم يقبل جودت أن يستبيح الغزاة حرم الصحافة، تصدى للجندي.

انتصر الدم على الرصاصة. وصعدت روح جودت تحلق مع أرواح المستضعفين في الأرض على شواطئ فلسطين، التي احتضنت سفينة مرمرة، التي لم تحمل مساعدات إنسانية فقط، وإنما حملت الإنسان الجديد الذي لا يرهب إرهابيي جيش الاحتلال.

حكاية السفينة لم ترو بعد، وسيكون أبطالها هم مثال الجيل الجديد. هي سفينة النجاة “باسم الله مجريها ومرساها”، التي على الأمة أن تركبها، حتى لا تغرق في طوفان الذل والهوان. لقد وصلت غزة أيها القبطان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *