الرئيسية » المدونة » حراك لتثبيت التهدئة.. عباس كامل يزور القدس ورام الله وأشكنازي في القاهرة واشتية يستعد لجولة عربية

حراك لتثبيت التهدئة.. عباس كامل يزور القدس ورام الله وأشكنازي في القاهرة واشتية يستعد لجولة عربية

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه طالب -خلال لقائه رئيس المخابرات المصرية عباس كامل في تل أبيب- باستعادة الجنود والمدنيين المحتجزين في غزة في أقرب وقت، بينما يبدأ رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية ووزير خارجيته رياض المالكي جولة عربية.

وأضاف نتنياهو أنه بحث مع رئيس المخابرات المصرية الآليات لمنع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من تعزيز قدراتها العسكرية، واستخدام الموارد التي ستوجه مستقبلا لدعم سكان غزة.

وتركزت المباحثات على تثبيت وقف للنار طويل الأمد، ووضع آلية لإعادة الإعمار في قطاع غزة، وشارك فيها وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين ومستشار الأمن القومي مائير بن شبات الذي عقد في وقت سابق من هذا اليوم لقاءً مطولا مع رئيس المخابرات المصرية بشأن هذه القضايا بالذات.

ويسعى الجانب الإسرائيلي لربط إعادة الإعمار في قطاع غزة وتمرير المساعدات الإنسانية بالإفراج عن جنوده الأسرى، لكن مصادر تؤكد أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تفصل بين هذه الملفات.

لقاء الرئيس الفلسطيني

وبعد اجتماعاته مع المسؤولين الإسرائيليين في القدس، بدأ مدير المخابرات المصرية عباس كامل مباحثاته مع الرئيس محمود عباس وأعضاء القيادة الفلسطينية في رام الله.

وخلال استقباله الوزير كامل، استعرض الرئيس الفلسطيني المستجدات المتعلقة بالتهدئة الشاملة في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، وإعادة الإعمار، كما استعرض ملف الحوار الوطني الفلسطيني.

وثمّن الرئيس الفلسطيني خلال اللقاء مواقف وجهود ومبادرة مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لدعم الشعب الفلسطيني ونصرة قضيته العادلة.

من جانبه، نقل الوزير عباس كامل تحيات الرئيس السيسي لنظيره الفلسطيني، وقال إن مصر ستواصل التنسيق والعمل مع دولة فلسطين في جميع الخطوات والمبادرات.

وسوف يتوجه الوزير عباس كامل صباح الاثنين إلى غزة للاجتماع بقادة الفصائل الفلسطينية هناك، وتحديدا قيادة حركة حماس.

وتأتي هذه التحركات في إطار الجهود الرامية إلى تحقيق المبادرة المصرية، الخاصة بتثبيت وقف إطلاق النار في غزة، ووضع آلية لمراقبة تنفيذ مشاريع إعادة الإعمار.

جولة وعرض عسكري

من جهة أخرى، يبدأ اشتية والمالكي اليوم الاثنين جولة عربية تشمل الأردن والكويت وعُمان، كما أكد مصدر في الخارجية الفلسطينية أن اتصالات تجرى مع المسؤولين القطريين لتشمل الجولة قطر أيضا.

وشدد المصدر على أن الجولة تهدف إلى تثبيت التهدئة في قطاع غزة والقدس المحتلة، وإيجاد خطوات للمساهمة في إعادة إعمار القطاع، وتقديم الشكر لهذه الدول لدعمها القضية الفلسطينية.

من ناحيتها، نظمت حركة حماس وذراعها العسكري كتائب القسام مهرجانا لتأبين شهداء محافظة شمال قطاع غزة في الحرب الأخيرة على القطاع.

وجاب موكب عسكري لكتائب القسام شوارع شمال القطاع مستعرضا صواريخ وقذائف وطائرات مسيرة تم استخدامها خلال الحرب.

وشارك في المهرجان عدد من قيادات حركة حماس، وعلى رأسهم رئيس الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار، حيث أكدت الحركة استعداد المقاومة للدفاع عن الشعب الفلسطيني ومقدساته.

مباحثات القاهرة

في المقابل، وصل وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي إلى القاهرة في زيارة لمصر تستغرق بضع ساعات، هي الأولى لوزير خارجية إسرائيلي للقاهرة منذ 13 عاما، والتقى أشكنازي نظيره المصري سامح شكري وعددا من كبار المسؤولين.

ولدى وصوله إلى القاهرة، قال الوزير الإسرائيلي إنه سيبحث آليات التهدئة وإعادة إعمار غزة بإشراف دولي.

وأضاف أنه سيركز في محادثاته على التزام إسرائيل بأولوية إعادة الجنود الإسرائيليين الموجودين في قبضة حماس، بحسب تعبيره.

وتأتي هذه التحركات في أعقاب جولة قام بها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بالمنطقة الأربعاء والخميس الماضيين، شملت إسرائيل والضفة الغربية ومصر والأردن، سعى خلالها لتثبيت وقف النار مع الفصائل الفلسطينية، وحشد المجتمع الدولي لدفع جهود الإغاثة في غزة

.المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *