الرئيسية » المدونة » “مسيرة الأعلام”.. استفزازات المستوطنين تتصاعد وواشنطن تدعو إلى التهدئة

“مسيرة الأعلام”.. استفزازات المستوطنين تتصاعد وواشنطن تدعو إلى التهدئة

دعت واشنطن كلا من الإسرائيليين والفلسطينيين إلى تجنب “الاستفزازات” على خلفية التوتر المتصاعد في مدينة القدس المحتلة بشأن تنظيم ما يعرف بمسيرة الأعلام للمتطرفين الصهاينة التي تم تأجيلها إلى الثلاثاء المقبل.

ونظم مئات من المستوطنين، بينهم منتسبون لما يُعرف بأمناء جبل الهيكل، مسيرة جابت البلدة القديمة في القدس المحتلة ومحيط أبواب المسجد الأقصى وسط تشديدات أمنية من قوات الاحتلال.

وأجبرت شرطة الاحتلال في القدس التجار الفلسطينيين في البلدة القديمة على إغلاق محالهم التجارية لتأمين مرور المسيرة.

وقبل ظهر اليوم، اقتحم عشرات المستوطنين المسجد الأقصى بحراسة شرطة الاحتلال التي أغلقت مؤسسة فلسطينية وشنت حملة اعتقالات بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، في تصريح مقتضب، إن 78 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى صباح اليوم بحراسة الشرطة الإسرائيلية.

وتداولت صفحات إعلامية محلية فلسطينية صورا وفيديوهات لاقتحام 36 مستوطنا إسرائيليا لباحات المسجد الأقصى بحماية من شرطة الاحتلال

ويتخذ المستوطنون منذ سنوات اليوم الأول من مطلع الشهر العبري موعدا لإقامة هذه المسيرة التي تتضمن صلوات تلمودية عند كل باب من أبواب المسجد الأقصى.

وكان مجلس أمني إسرائيلي مصغر قرر أمس تأجيل مسيرة المتطرفين إلى يوم الثلاثاء، في وقت سادت فيه خلافات وتضارب بين رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو والأجهزة الأمنية حول السماح بتنظيم هذه المسيرة.

تجنب “الاستفزازات”

ومع تصاعد حدة السجال، حضّت الولايات المتحدة كلا من الإسرائيليين والفلسطينيين على تجنب “الاستفزازات” والمحافظة على اتفاق وقف إطلاق النار.

ولدى سؤاله عن المسيرة، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس “نعتقد أنه من الضروري تجنّب اتّخاذ خطوات تفاقم التوترات”.

وتُعرف المسيرة باسم “مسيرة الأعلام” احتفالا بإعلان إسرائيل القدس عاصمة موحدة لها إثر احتلالها وضمها عام 1967، ويشارك فيها الآلاف وتصل إلى القدس المحتلة، وتمر بمحاذاة وداخل أسوار المدينة القديمة وبالسوق الرئيسي وفي الحي الإسلامي داخلها.المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *