الرئيسية » المدونة » موقع بريطاني: أسرة خليفة حفتر تصفي ممتلكات لها بأميركا أثناء دعوى قضائية

موقع بريطاني: أسرة خليفة حفتر تصفي ممتلكات لها بأميركا أثناء دعوى قضائية

12/8/2022

نشر موقع “ميدل إيست آي” (Middle East Eye) تقريرا حصريا حول قيام أسرة الليبي اللواء خليفة حفتر بتصفية ممتلكاتها من العقارات الأميركية بهدوء، وبيع منازل في ولاية فرجينيا، بالإضافة إلى منزل ريفي وممتلكات أخرى بملايين الدولارات مع تصاعد المشاكل القانونية لهذا القائد المتقاعد.

ففي 21 مارس/آذار باع عقبة بن حفتر، المقيم في الولايات المتحدة، منزلا من 5 غرف نوم و6 حمامات مساحته نحو 344 مترا مربعا في مقاطعة غريت فولز مقابل 2.55 مليون دولار، وفقا للسجلات العامة التي استعرضها الموقع البريطاني.

وذكر “ميدل إيست آي” أن البيع جاء بعد أقل من أسبوعين من أمر قاض أميركي بمضي دعوى قضائية تتهم حفتر بارتكاب جرائم حرب، بعد توقف في الإجراءات القانونية استمر عدة أشهر.

ومنذ ذلك الحين ساءت الآفاق القانونية للجنرال الليبي. ففي 29 يوليو/تموز أصدر قاض فدرالي حكما افتراضيا ضد حفتر، حيث وجده مسؤولا عن جرائم حرب. وتقوم المحكمة الآن بتقييم حزمة تعويضات المدعين. ويستهدف الضحايا ومحاموهم عقارات أسرة حفتر.

يحتفظ حفتر بمجموعة ضخمة من العقارات الدولية، بالإضافة إلى قصر واحد على الأقل في ضاحية راقية بالعاصمة الأردنية عمان، إلى جانب عقارات بالإمارات، وفقا لما ذكره أحد أفراد الأسرة. لكن الحيازات الأميركية تعرضت لأقرب تدقيق

ولفت الموقع البريطاني إلى أن حفتر يحتفظ بمجموعة ضخمة من العقارات الدولية، بالإضافة إلى قصر واحد على الأقل في ضاحية راقية بالعاصمة الأردنية عمان، إلى جانب عقارات بالإمارات، وفقا لما ذكره أحد أفراد الأسرة. لكن الحيازات الأميركية تعرضت لأقرب تدقيق.

يشار إلى أن مقاضاة حفتر تتم بموجب قانون حماية ضحايا التعذيب لعام 1991. ويسمح القانون لأفراد أسر -ضحايا عمليات القتل والتعذيب خارج نطاق القضاء التي يرتكبها أفراد يتصرفون بصفتهم الحكومية الرسمية- بمقاضاة المسؤولين عنها.

ووفقا لوثائق المحكمة امتلكت أسرة حفتر ما لا يقل عن 17 عقارا بمنطقة فرجينيا وحدها. وتم الإبلاغ عن الممتلكات لأول مرة في مقال نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” استشهد بوثيقة تتبع الأصول التي جمعها مستشارون خاصون قدمتها الحكومة الليبية.

وكشف الموقع أنه تم بيع 9 عقارات في منطقة فرجينيا، بما في ذلك المنزل في غريت فولز فرجينيا، وفقا لسجلات العقارات العامة.

ووفقا لوثائق المحكمة، يمتلك حفتر شخصيا عقارين فقط بالولايات المتحدة. والممتلكات الأخرى في ولاية فرجينيا مملوكة لشركة ذات مسؤولية محدودة يسيطر عليها ابنه عقبة.

وذكر “ميدل إيست آي” أن اثنين على الأقل من أبناء حفتر (صدام وخالد) يعملان ضابطين ب “الجيش الوطني الليبي” المزعوم لوالدهما. وكان صدام مبعوثا رئيسيا لوالده في رحلات إلى الإمارات وإسرائيل، وفقا لما قاله مصدر مطلع

.المصدر : ميدل إيست آي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *